تعاونية صباح السالم افتتحت السوق المركزي رقم 4 بمساحة 800 متر مربع

تاريخ الإضافة: الاربعاء, 27 2013 - 08:20 صباحاً | عدد المشاهدات: 500
تعاونية صباح السالم افتتحت السوق المركزي رقم 4 بمساحة 800 متر مربع

افتتحت جمعية صباح السالم التعاونية السوق المركزي رقم 4 بحضور أمير قبيلة العوازم الشيخ فلاح بن جامع ورئيس وأعضاء مجلس الإدارة وحشد كبير من أهالي المنطقة، الذين باركوا هذه الخطوة الهامة في دعم المركز المالي للتعاونية وتحقيق نسبة عالية من المبيعات والأرباح.
وفي تصريح له على هامش الإفتتاح أثنى أمير العوازم الشيخ فلاح بن جامع على «التطور الهائل والإنجازات الكبيرة التي شهدتها تعاونية صباح السالم خلال السنوات الثلاث الماضية في ظل إدارة القائمة الإسلامية، حيث لم نكن نشهد ذلك من قبل»، معربا عن اسفه «لتبين سوء الإدارات السابقة وعدم تلبيتها لطموحات الأهالي الذين أساؤوا الاختيار وأوصلوا من ليسوا أهلا للإدارة».
وقال: «إن وعي أهالي المنطقة واستياءهم من الوضع المتدهور لجمعيتهم دفعهم لاختيار مجلس أصلح من المجالس السابقة، فكان مجلس الإدارة الحالي الذي أخذ يعمل من أجل الإصلاح والتطوير وتحقيق الإنجازات التي كانت ميتة ومبتورة ولا وجود لها على أرض الواقع».
وبيّن بن جامع أن «اختيار مجلس الإدارة في السابق كان يتم على أساس قبلي وعصبيات لا أكثر من ذلك ولم يفدنا ذلك في شيء، أما اليوم فقد عرفنا الإصلاح وبدأ أصحاب المنطقة يثقون بالكفاءات، وصرنا نرى الإنجازات الرائعة في المبيعات والأرباح وتحسين مركز الجمعية والإنشاءات والتطوير وافتتاح الفروع والأسواق وتقديم الأسعار المنافسة».
وأعرب عن تفاؤله «بعودة الثقة للأهالي بجمعيتهم وأكبر دليل على ذلك الإنجاز الجميل الذي نراه بافتتاح السوق رقم 4، فالأهالي لم يعودوا بحاجة إلى الذهاب للجمعيات الأخرى. ونحمد الله انه في ظل القائمة الإسلامية انخفضت الأسعار وبتنا نشهد إطلاق المهرجانات التسويقية والنتائج المالية المبهرة والأرباح المرتفعة، وتوافر السلع بأسعار في متناول اليد وهذا كله يصب في مصلحة المستهلك».
وشدد بن جامع على أن «الأهالي لن يختاروا مستقبلا إلا القائمة الإسلامية لأنها اثبتت قدرتها على قيادة المرحلة باقتدار»، شاكرا «مجلس الإدارة على ما قدمه للأهالي وابناء المنطقة والمستهلكين»، وداعيا لهم «بالتوفيق والاستمرار في نهج التطوير والإنجاز».
بدوره، كشف رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالرحمن العتيبي عن أن «النتائج المالية في السنة الحالية مرتفعة جدا وقد وصلت الزيادة في المبيعات إلى 800 ألف دينار في منتصف العام الجاري، ونتوقع تجاوزها حاجز الـ 2 مليون دينار لتصل إلى 21 مليونا في 2012، ما يبشر بتوزيع نسبة أرباح عالية أسوة بالسنة الماضية».
ثم تحدث العتيبي عن السوق المركزي المصغر رقم 4 الذي تم افتتاحه خلف مدرسة الرؤية، فأشار الى انه «يعد من إنجازات مجلس الإدارة الحالي فهو مكون من سرداب وميزانين بمساحة 800 متر مربع، ويعمل على مدار الساعة لخدمة أهالي المنطقة والمناطق المجاورة، وقد تم توفير جميع السلع وتعيين عروض خاصة بالسوق للراغبين في التسوق»، لافتاً الى ان «موقع السوق المركزي استراتيجي بامتياز فهو يقع في منطقة تجارية وسكنية للمقيمين، وتحيط به مجموعة من البقالات»، معربا عن تفاؤله «بتحقيق السوق لمبيعات عالية خلال الفترة المقبلة توازي نتائج الفروع الأخرى، وقد تصل إلى الاسواق المركزية الكبيرة وذلك بسبب الكثافة السكانية العالية وقرب انتهاء المنطقة التعليمية بجواره والتي ستكون عاملا مكملا لنجاحه».
وردا على سؤال حول الأسباب التي دعت مجلس الإدارة لإنشاء السوق المركزي المصغر، أجاب العتيبي: «ان الفكرة تبلورت بعد أن طالب الأهالي بتوفير سوق قريب منهم تكون أسعاره مناسبة للجميع وفيه عروض خاصة، فقمنا بالبدء بتطبيق الفكرة وتم تحويلها إلى أرض الواقع وقد أسعدنا رؤية الإقبال الكبير من قبل الأهالي وسكان المنطقة خلال الافتتاح، الأمر الذي يدل على أن السوق في الموقع الصحيح».
وطالب الحكومة والبلدية «بتطبيق القانون الخاص بإغلاق البقالات في المناطق التجارية السكنية لدى افتتاح فرع لجمعية تعاونية أو سوق مركزي بالمنطقة، ما يسمح للجمعية بتحقيق أهدافها والعمل براحة تامة وتقديم الخدمات للأهالي بصورة صحيحة».
وكشف العتيبي عن أنه «سيتم قريبا إنشاء سوق مركزي مصغر بمساحة 600 متر مربع يتكون من سرداب وأرضي وميزانين وذلك قرب المستشفى الأميركي لخدمة تلك المنطقة وتلبية احتياجات الأهالي والمساهمين لوجود الأسواق بالقرب من مساكنهم، ونحن نقوم بكل ما نستطيع لخدمة الأهالي ورواد أسواقنا».
ثم استعرض بعض الإنجازات الإنشائية التي تمت خلال الفترة السابقة، مبيناً اننا «قمنا خلال الفترة السابقة بافتتاح السوق المركزي رقم 2 بعد ترميمه وإخراجه بأبهى حلة ووفق الطرز المعمارية الحديثة، وسنقوم قريبا بإنشاء مظلات لحماية السيارات من حرارة الشمس خلال ساعات الظهيرة».
وحول المشروعات المقبلة التي يعتزم مجلس الإدارة إقامتها، قال العتيبي: «إننا سنعمل على توسعة السوق المركزي رقم 3 وترميمه، كما طلبنا من البلدية تخصيص أراض لتوسعة أفرع التموين واستيعاب الأصناف التي أدرجتها التجارة في البطاقة التموينية. ونحن ندعو الوزارة للاستعجال في الأمر والالتزام بالقرارات التي وعدونا بها».
ثم عرض لبعض الأنشطة الإجتماعية التي قام بها مجلس الإدارة أو التي يعتزم إطلاقها، فلفت الى أنه «تم إطلاق رحلة إلى الشاليهات وقد أمضى المساهمون أجمل الأوقات مع أبنائهم، حيث تمت إقامة العديد من الانشطة والمسابقات الترفيهية الثقافية»، موضحا أن «شهر رمضان المبارك سيكون حافلا بالأنشطة كدعم المساجد وحلقات تحفيظ القرآن الكريم، كما سنقيم حفلا لتكريم المتفوقين ونطلق رحلة للعمرة بعد شهر الخير».
وشكر العتيبي «قيام بعض الشركات الموردة بتقديم 3 سيارات للجمعية وذلك بعد أن لمست حجم المبيعات الكبيرة التي حققتها جمعية صباح السالم التعاونية والقوة المالية التي تمتلكها، ما يعزز من الملاءة والقوة الشرائية ويسهم بإضافة نوعية في عملية استقدام السلع وتوصيلها».
بدوره، أشار عضو مجلس الإدارة ورئيس لجنة المشتريات في تعاونية صباح السالم هادي الدمام العجمي الى ان «الجمعية تتألق وتتفوق يوما إثر يوم وسنة إثر سنة، حيث لدينا عروضا خاصة وتنويعا في السلع في كل يوم، وقد اثمرت السياسة التسويقية المتبعة في زيادة المبيعات وتحقيق افضل النتائج المالية»، لافتاً الى ان «التعاونية تطلق مهرجانا تسويقيا كل شهر بحسب المواسم، ولدينا مهرجان الخضار والفواكه كل يوم اثنين وهناك مهرجان رمضاني ضخم سيكون الأقوى حيث سيتم تخصيص 14 كوبونا لكل عائلة مساهمة للاستفادة من الخصومات التي تصل إلى 60%، مع توفير السلع طيلة شهر رمضان المبارك».
وأضاف: «ان عبارة (حتى نفاد الكمية) خاطئة لأن المستفيد الأول منها ليس المساهم وإنما تجار البقالات الذين يحضرون قبل ساعات من انطلاق المهرجان ويستغلون العروض ويأخذونها بأسعار أرخص ليبيعوها في بقالاتهم بأسعار مرتفعة، ما يتسبب بحدوث المشكلات وتذمر المساهمين، وقد قمنا بالتخلص من هذا الأمر عبر تخصيص العروض للمساهمين فحسب».
وتابع العجمي: «ان هناك 100 صنف تخضع لتخفيضات لعموم المستهلكين ومحبي جمعية صباح السالم التعاونية سواء من أهل المنطقة أو رواد الجمعية الذين يحضرون إليها من أماكن شتى لصيتها وسمعتها الطيبة، حيث تستقطب السياسة التسويقية المتبعة والناجحة الكثيرين من خارج المنطقة»، موضحاً انه «تم بالتزامن مع افتتاح السوق المركزي المصغر رقم 4 إطلاق مهرجان الأواني المنزلية في السوق رقم 1 وذلك قبيل شهر رمضان المبارك، حيث يشتمل على تخفيضات كبيرة على مجموعات كبيرة من الأواني والمعدات التي قدمتها الشركات الكبرى بأسعار مناسبة».

 جريدة الرأي - العدد 12061 - 09/07/2012